آخر الأخبار

السيسى يطلق إشارة البدء لمشروع تطوير شرق بورسعيد..5 مشروعات عملاقة تشمل ميناء بحرى عالمى ومنطقة صناعية ولوجستية وخدمية ومزارع سمكية.. المرحلة الأولى من المنطقة الصناعية على مساحة 16 مليون متر مربع

يشهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم السبت، تدشين وانطلاق تطوير محور شرق بورسعيد، والبدء فى تنفيذ ميناء بحرى عملاق فى تلك المنطقة، إلى جانب منطقة صناعية وأخرى لوجيستية وثالثة سكنية، ورابعة للمزارع السمكية بالإضافة الى منطقة أنفاق جنوب بور سعيد، للمساهمة فى ربط شرق مصر بغربها ودفع عجلة التنمية والاستثمار إلى الأمام بسواعد المصريين وأموالهم ودعم أجهزة الدولة والقوات المسلحة. Untitled-1

وخلال الافتتاح ستقوم الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بعرض المشروع بشكل تفصيلى والفترة الزمنية التى يستغرقها المشروع ومراحله المختلفة بالإضافة إلى باقى المشروعات التى تعمل بها الهيئة، فى مناطق خليج السويس و القنطرة والإسماعيلية، بالإضافة إلى ما تم إنجازه فى الشبكة القومية للطرق، ومنها الطريق العرضى رقم واحد بورسعيد شرم الشيخ والتوسعات التى تتم به، وطريق غرب القناة من بورسعيد حتى الإسماعيلية، والذى تم الانتهاء منه بالإضافة الى محور 30 يونيو، الممتد من جنوب بورسعيد على الطريق الدولى و طريق السويس والسخنة فى وادى حجول إلى طريق الجلالة، وهو من أصعب المشروعات التى نفذتها الهيئة لوعورة الاراضى بتلك المناطق.

وسوف تعرض الهيئة الهندسية للقوات المسلحة خلال افتتاح مشروع شرق بورسعيد، محور ” مصر – افريقيا ” الذى سيربط بين كل الطرق العرضية، الاسماعيلية والسويس وطريق السخنة ويقطع طريق بنى سويف الزعفرانة حتى الحدود الدولية الجنوبية وسيربط مصر كلها من بورسعيد حتى السودان وإثيوبيا وباقى الدول الأفريقية”.

ويعد تطوير منطقة شرق بورسعيد جزء من مشروع شامل وكبير وهو تطوير منطقة قناة السويس، وقد صدر به قرار جمهورى يحدد النطاق الجغرافى له من بداية ميناء بورسعيد وغرب بورسعيد فى الشمال، حتى ميناء الادبية والعين السخنة فى الجنوب مرورا بمناطق صناعية، هى منطقة القنطرة غرب ومنطقة لوجستيه وصناعية تكنولوجيه فى منطقة شرق الاسماعلية المعروفة باسم وادى التكنولوجيا، ومناطق صناعية ومحطات لإنتاج الكهرباء فى الجنوب شمال غرب خليج السويس وفى منطقة العين السخنة.

ويأتى مشروع شرق بورسعيد فى إطار تطوير منطقة قناة السويس ومن منظور شامل للتنمية فى مصر، دون وجود مانع من خلق استثمارات أجنبية جديدة، قادرة على انعاش الاقتصاد المصرى وضخ عملات صعبة لإنعاش البيئة الاستثمارية والاقتصادية المصرية خلال الفترة الراهنة.

ويتكون الميناء البحرى العملاق، من أربعة عناصر رئيسية، وهى أرصفة على الجانبين بينهم مجرى ملاحى فى المنتصف، وأرصفة باتجاه الغرب وأخرى بالشرق، باجمالى 10 كيلو متر، المرحلة الأولى منها باجمالى 5 كيلو متر، الرصيف الغربى منها طوله 2 كيلو متر، وعرضه 450 متر، والرصيف الشرقى طوله 3 كيلو متر، وعرضه 500 متر بينهما مجرى مائى طوله 3 كيلو متر وعرضه 550 متر وعمقه 18.5 متر، والعنصر الثانى فى ميناء شرق بورسعيد هو ” دائرة الدوران ” فى منتصف الميناء بين الرصيفين وعلى امتداد المجرى المائى وقطرها 950 متر وتستخدم فى دخول وخروج السفن اثناء الدخول على الأرصفة.

أما العنصر الرابع فى مشروع الميناء البحرى، هو القناة الجانبية وهذه فى اتجاه المجرى المائى وتصل الى البحر المتوسط فى اتجاه الشمال وطولها 9 كيلو وعرضها 250 متر، وعمقها 18.5 متر لتصل المجرى المائى للميناء والبحر المتوسط وهذا لتسير دخول السفن مباشرة الى المجرى المائى للميناء دون الدخول الى قناة السويس وتعطيل السفن العابرة.

وتشمل مشروعات تنمية شرق بورسعيد انشاء منطقة صناعية عملاقة على مساحة 40 مليون متر مربع مقسمه الى 10 مناطق رئيسية، كل منطقة بمساحة 4 ملايين متر مربع، لافتا إلى أن المعدات موجودة، وتعمل وبمجرد انتهاء اشارة البدء من الرئيس السيسى سوف يتم تكثيف العمل فى منطقة شرق بورسعيد خاصة منطقة الميناء، وسوف يتم بدء العمل بها على مساحة 16 مليون متر، بما يوازى 4 مناطق فرعية، بواقع 4 ملايين متر مربع لكل منطقة، بحيث تكون كل منطقة مخصصة لصناعة واحدة، وقد تم الاستقرار وفقا للدراسات الاقتصادية التى أجريت على الميناء، وموضعه بالنسبة لموانى العالم وموقعه الفريد على 4 صناعات رئيسية وهى صناعة السيارات ومكوناتها والثانية للصناعات الهندسية وهى المعدات وخلطات الخرسانة والإسفلت والماكينات، بكل انواعها و وثالثا الاجهزة المنزلية والمعدات المنزلية، والرابعة صناعات التعبئة والتغليف وهذه الصناعات فى حالة نجاحها يمكن أن تكرر فى قطاعات أخرى أو يتم ادخال صناعات جديدة كالبيترو كيماويات او صناعات اخرى وفقا لدراسات الجدوى.

ومن المقرر أن يتم العمل كنموذج لمصنع وأماكن ادارية وفندق لإقامة المستثمرين وأصحاب المصانع القادمين وسيتم الانتهاء منه فى النصف الأول فى 2016، لافتا إلى أنه تم التعاقد على مطور صناعى يتولى عملية التسويق للمنطقة الصناعية وهو مصرى.

ويشمل مشروع تنمية شرق بورسعيد انشاء منطقة لوجستية متطورة تشمل المنشآت الإدارية والخدمية والمخازن اللازمة، سواء للأرصفة أو للمنطقة الصناعية، بالإضافة إلى مخطط لبناء منطقة سكنية على مساحة 4 مليون متر مربع بعدد 10 ألاف وحدة سكنية تكفى 50 ألف مواطن ويمكن فيما بعد زيادة عدد الوحدات ارتباطا بالأعداد التى ستعمل داخل المنطقة الجديدة، بالإضافة إلى مزارع سمكية، فى منطقة شرق الميناء وغرب منطقة بالوظه على مساحة 80 مليون متر مربع، وتحتوى على أحواض وأقفاص سمكية وفقا لأحدث الأساليب فى الاستزراع السمكى، بالإضافة إلى انشاء مصنع للتعبئة والتعليب والتبريد.

المشروع الخامس والأخير الذى يفتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم، ضمن خطة تنمية منطقة شرق بورسعيد هو مجموعة الأنفاق الاستراتيجية التى تمر أسفل قناة السويس لافتا إلى أن الماكينات العملاقة التى تمكنت القوات المسلحة من شرائها، سوف تعمل على إنجاز تلك الأنفاق فى المواعيد المقررة لربط التنمية التى تتم بالمجتمعات العمرانية الجديدة.

المشروعات التى يعطى إشارة البدء لها الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم السبت تشارك فيها 10 شركات وطنية كبرى فى مجال الحفر والإنشاءات المدنية والمرافق، بالإضافة إلى أكثر من 21 مكتب استشارى هندسى متخصص فى كافة الأعمال الهندسية التى تحتاجها المشروعات فى منطقة شرق بورسعيد، وذلك فى إطار حرص القوات المسلحة على تشغيل الشركات الوطنية والعمالة المصرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى